القائمة الرئيسية

الصفحات

معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات

كيفية معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات

كيفية معرفة المحتوى المنسوخ أو كيفية معرفة المقال حصري أم لا ، سنتعرف على كل هذا من خلال شرح موقع فحص المقالات Copyscap ، حيث يمكنك معرفة المحتوى المنسوخ فقط من خلال هذا الموقع البسيط ، مع العلم أن هناك الكثير من منصات كتابة المحتوى الحصري ، إلا أن كشف المقالات المنسوخة شيء صعب ويحتاج للبحث العميق ، لكن لا داعي للقلق لأن فحص المقالة أصبح سهلاً من خلال هذا الموقع الرائع.
معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات
معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات

موقع فحص المقالات ومعرفة المحتوى المنسوخ

يوجد هناك الكثير من الطرق التي يمكنك من خلالها اكتشاف المحتوى المنسوخ ، ولعل أسهل طريقة لذلك هي من خلال محرك البحث جوجل ، حيث أنك ستكتب نص من المقالة في خانة البحث وإذا ظهرت لك نتائج بنفس كلمات النص فمعنى ذلك أن المحتوى منسوخ أما إذا لم تظهر لك نتائج فيعني ذلك أن هذا المقال حصري.
هناك الكثير من أصحاب المدونات المبتدئين في مجال الربح من التدوين ، الذين يبحثون عن طريقة أو موقع لمعرفة حصرية المقالات التي ينشروها على مدوناتهم ، ويريدون التأكد من معرفة المواضيع هل هي منسوخة أم حصرية؟.
ومن الممكن أن تحتوي تلك المقالات التي يكتبها معظم المدونين على محتوى مكرر من مواقع أخرى ، لذلك يلجؤون لفحص المواضيع في موقع لكشف المحتوى المنسوخ ، لكي يتعرفوا على نسبة المقالات المنسوخة ، حيث يقومون بعد التأكد من ذلك بالتعديل عليها لتصبح مقالات حصرية 100%.
كلنا يعلم أن شركة جوجل أدسنس ومن ضمن شروطها لتحقيق الدخل من المدونات ، أنها تمنع أو تحظر نشر المحتوى المكرر بشكل عام سواءً كان المحتوى نصي أو صوري وحتى مقطع فيديو أو ملف صوتي.
وقد يتم حظر الحساب في أدسنس إذا نشر صاحب الموقع مواضيع أو مقالات منسوخة من مواقع أو مدونات أخرى ، ومن هذا المنطلق عزيزي الزائر لكي لا تقع في المشاكل المتعلقة في المحتوى المكرر أو المنسوخ ، أدعوك أخي الزائر لقراءة هذه التدوينة وفهم مبدأ عمل هذا الموقع في معرفة المحتوى المكرر والتعديل عليه قبل نشره.

إقرأ أيضاً:

موقع معرفة النص المنسوخ وحصرية المقال

بالنسبة لك كصاحب مدونة أو موقع إلكتروني "منصة للتدوين" ، وتكتب مقالات بنفسك ومن صياغتك أنت ، فلا داعي للتأكد من أنها محتوى غير مكرر ، لأن كل شخص له طريقته الخاصة في صياغته للمقالات ، وفي هذه الحالة يعد احتمال أن تجد مقالة أو موضوع آخر بنفس الشكل أو نفس الجمل أو العبارات هو صفر بالمئة.
ويحدث عكس ذلك تماماً حين يقوم أحد المدونين بنسخ محتواك الذي قمت بصياغته من مخيلتك ولصقه في موقعه.
لن أطيل عليك أكثر من ذلك ، والآن لندخل في صلب الموضوع وهو أنك كيف تتأكد أن المحتوى إبداعي وغير منسوخ؟
إليك بعض الإرشادات والخطوات البسيطة ، والتي يمكنك من خلالها معرفة حصرية المقال بسهولة وبدون الإستعانة بموقع للفحص.
  • لا تحكم من عنوان المقالة على أنها منسوخة أم أصلية
عندما تقوم بالبحث عن كلمة ما أو جملة معينة في محركات البحث مثل جوجل ، فمن الطبيعي أن تجد في نتائج البحث عدداً كبيراً من النتائج التي تستخدم نفس العنوان ، وتتساءل في نفسك لماذا لم تطبق جوجل قاعدة أو شرط المحتوى الفريد؟ بل أنها أعطت الأولوية للمحتوى المنسوخ.
  • تحقق من الفقرات والجمل والعبارات
لكي تصلك الفكرة بشكل أوضح سأعطيك مثالاً آخر على ذلك ، وهو أن تقوم بالبحث في جوجل عن جملة "كيفية عمل سيو للمقال" ، ستلاحظ وجود الآلاف من النتائج والمقالات بنفس العنوان ، وإذا نظرت بداخل تلك المقالات ستجد أنها تختلف في مضمونها ، وأن عناكب البحث أعطت الأولية للمحتوى الحصري بينها ، والذي يتميز عن غيره بعدة عوامل تسببت في تصدره على باقي النتائج.
ولكي تتأكد من أن المقالة التي كتبتها غير منسوخة من موقع آخر ، جرب التحقق من الفقرات والجمل والعبارات من خلال البحث في جوجل عن المقدمة وإن لم تجدها فمعنى ذلك أنك ستكتشف المقال الأصلي إذا كان منسوخا أم لا.
جرب مرة أخرى بالبحث عن الجملة الأولى من المقالة أو الفقرة الأولى ، لأن بعض المدونين المبتدئين يقومون بالغش ويكتبون الفقرة الأولى من صياغتهم ثم يكملون الباقي مسروق.
  • الاقتباسات ليست من فئة المحتوى المنسوخ أو الممنوع
كثيراً ما تلاحظ أن مقالات الأخبار بشكل عام تتضمن اقتباسات معينة منسوخة من مواقع أخبارية أخرى تم تناقلها بشكل كبير ، مثلاً كأن ترى خبراً يتضمن جملة "قال الفنان الفلاني أنه سيبدأ تصوير عمله الجديد في مارس القادم" في مواقع كثيرة.
ومن هذا تستنتج أن مثل هذه العبارات مقبولة من طرف عناكب الفهرسة وتتم أرشفتها بإعطاء الأولية للمحتوى الفريد بينها ، إذ أن المواقع الأخبارية تتأكد من أن صياغة الخبر فريدة قبل نشره.

أفضل أدوات اكتشاف المحتوى المنسوخ

دعنا الآن نبقى بعيدين عن استخدام جوجل في العثور على المحتوى المنسوخ ، لأن هناك الكثير من الأدوات التي تستخدم على نطاق واسع وعالمياً ، حيث تمكن تلك الأدوات أصحاب المواقع والمدونات من اكتشاف النسخ في مواقعهم بطريقة سهلة وبسيطة دون عناء البحث في جوجل ومحركات البحث الأخرى.
تدعم هذه الأداة التحقق من المحتوى الأجنبي "الإنجليزي" والعربي والعديد من اللغات الأخرى.
تتيح هذه الأداة لصق النصوص الخاصة بك والتحقق منها بالإضافة إلى إمكانية رفع مستند للتحقق من أنه أصلي أو حصري.
تتميز هذه الأداة عن غيرها من أدوات فحص حصرية المقالات ، لأنها تمكنك من رفع الملف فقط لتقدم لك تقريراً مفصلاً عن المحتوى إذا كان منسوخ أم لا ، كما أنها تدعم الكثير من اللغات وهي: العربية، الإنجليزية، الفرنسية، الدانماركية، البرتغالية، الصينية (المبسطة والتقليدية)، الكورية، اليابانية، الإسبانية، الهندية، الإيطالية.
هي واحدة من الأدوات الرائعة لمكافحة المخترقين ، حيث توفر لك إمكانية التحقق بسرعة من المحتوى المكرر ، بالإضافة إلى ميزة مراقبة عناوين URL الخاصة بك بشكل أسبوعي.
يمكن لهذه الأداة الفريدة فحص موقعك بشكل كامل مرة كل شهر بحثاً عن محتوى مكرر ، كما تتميز بخاصية التحقق من الروابط المعطلة في موقعك ، بالإضافة إلى تقرير مفصل عن الصفحات والتدوينات الأكثر شهرة والرائجة لمحركات البحث من موقعك.
توفر لك هذه الأداة تدقيق الانتحال ، كما تتميز ع غيرها من الأدوات بالتحقق من القواعد النحوية وكشف الأخطاء الإملائية إن وجدت ، بالإضافة إلى اختيار الكلمات بدقة وتكوين بنية الجملة الصحيحة.

طريقة معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات
معرفة المحتوى المنسوخ من خلال موقع فحص المقالات

أضرار نسخ المحتوى ونشره على موقعك

قديماً وبالتحديد قبل 10 سنوات من تاريخ نشر هذه التدوينة ، كان من السهل عليك أن تنشئ مدونة أو موقع إلكتروني أو منتدى ، وتقوم بنسخ المحتوى من مواقع إلكترونية أخرى وتغير العنوان وتتصدر نتائج البحث بكل بساطة لتحصل على الزيارات.
في تلك الفترة الزمنية انتشرت الكثير من المواقع والمنتديات التي تنسخ محتواها من بعضها البعض على شبكة الانترنت ، حتى أنه تم ابتكار برامج وتطبيقات مبرمجة مسبقاً بذكاء اصطناعي للمواقع ، حيث تعمل تلك البرامج على مبدأ جلب الأخبار والمقالات الجديدة والحصرية من المواقع الأخرى ، وتقوم بنشرها تلقائياً بعد أقل من دقائق معدودة على طرحها في الموقع المصدر.
كما أن تكرار الكلمات المفتاحية "Keywords" كان سلاحاً قوياً للتصدر في نتائج البحث الأولى ، حيث عمل المسيؤون على حشو مقالاتهم بالكلمات الرئيسية بغرض التصدر.
كانت النتيجة سيئة للغاية ، مثل تواجد نتائج بحث مكررة ومملة جداً ، حيث أنك عندما كنت تريد البحث عن موضوع مثل "ربح المال من الانترنت" ستجد نتائج البحث كلها بنفس العنوان أو باختلاف بسيط ، وعند الدخول إلى تلك النتائج سترى أنها متشابهة حتى في المضمون ، وتعود خائباً دون الحصول على معلومات حصرية.
شهدت المواقع الإلكترونية التي تنشر محتوى مفيد وحصري في تلك الآونة تضرراً كبيراً ، حيث أن المواقع التي تسرق منها المحتوى ستحصل على القراءات والزيارات ، بل وحتى الأرباح من أدسنس على سبيل المثال ، وهذا كان شيئاً محبطاً لدرجة كبيرة بالنسبة لصناعة المحتوى ، لكن أصحاب المحتويات الحصرية راهنوا على النجاح وإفشال مخططات السارقين وإثبات نصرهم عليهم.
حيث قامت شركة جوجل بإدراك وحل هذه المشكلة بشكل نهائي عن طريق اختراع عدة خوارزميات وأنظمة متتالية تفصل بينها سنوات قليلة مثل تحديث باندا وبطريق وتحديث الطائر الطنان ، إلى أن أطلقت نظاماً جديداً للفهرسة "Page Rank" في عام 2013م وهو جوجل حالياً ، حيث يعمل هذا النظام على مبدأ تحسين محركات البحث في فهرسة المقالات ، للحصول على نتائج أفضل أثناء بحث شخص ما عن شيء معين في محرك بحث جوجل.
تساقطت المواقع التي تسرق المحتوى من محركات البحث ، وتم صفعها بقوة من قبل جوجل عن طريق إعطاء Spam للمحتوى المنسوخ ، كما تم تخفيض ترتيب تلك المواقع في محركات البحث حتى لم نعد نراها أبداً في أيامنا هذه.

قد يهمك أيضاً:

والآن نعود لموضوعنا الرئيسي وهو خطورة المحتوى المنسوخ على موقعك الإلكتروني.
  • المحتوى المنسوخ يحرمك من المنافسة بنتائج البحث
قد تنجح بعض المواقع التي تعمل على نسخ المحتوى في جلب الزيارات من مواقع التواصل الإجتماعي مثل فيسبوك ، لكنها ستخسر المصدر الأساسي للزيارات اللانهايئة وهو جوجل ، وخصوصاً إذا كان الموقع مشتركاً في برنامج أدسنس للربح.
تعد خسارة محرك البحث جوجل خسارةً فادحة ، حيث أن حجم البحث عن الكلمات المفتاحية التي تستهدفها في مقالاتك سيستفيد منها منافسوك بينما أنت ستبقى محروماً منها مادمت تستعين بهذه الاستراتيجية الفاشلة.
  • المحتوى المنسوخ قد يضر بسمعة موقعك الإلكتروني
إن الشيء الوحيد الذي يميز المواقع عن غيرها هو استثمار المحتوى وتقديم مقالات أصلية للزوار ، وتحفيز الإبتكار في هذا المجال.
أما بالنسبة للمواقع الفاشلة ، فهي مستمرة بالطريقة القديمة للتصدر ألا وهي نسخ المحتوى وتعديل عنوانه بالإضافة إلى بعض التعديلات "التلاعبات" ، دون جدوى وفائدة ترجى.
لاحظ معي عزيزي القارئ أن المواقع الناجحة تتمتع بجمهور واسع ومتنامي ، وهذا الجمهور يثق بصاحب المحتوى الجديد ويشجعه ويقوم بنشر مقالاته في مواقع أخرى مثل مواقع التواصل الإجتماعي ، وهذا من شأنه رفع ترتيب الموقع في محركات البحث وبنفس الوقت تخفيض ترتيبه في أليكسا.
  • المحتوى المنسوخ يلغي الإحترافية ويصر بسمعة الشركات
تسعى كل علامة تجارية أو شركة للحصول على لقب "مؤسسة إبداعية" ، وأنها تشجع على الإبداع والإبتكار والتجديد ، وتدعي أنها بريئة من النسخ وتقليد الشركات الأخرى بالمحتوى.
لكنها عندما تقوم بعمل نسخ المحتوى من مدونة أو شركة منافسة لها أو موقع آخر لصالحها ، فهي حينئذٍ تكون قد حذفت الاحترافية في العمل ، ونفت ما تدعيه من إبداع وابتكار.
وفي هذه الحالة تخسر تلك العلامة التجارية كنز التسويق بالمحتوى والثقة وتخسر حجم الجمهور الذي تحاول بناءه.

مميزات موقع copyscape

  1. يمكنك فحص المقالات التي قمت بشرائها من الكتاب قبل أن تنشرها على موقعك.
  2. يتضمن ميزة فريدة من نوعها وهي ميزة التدقيق الآلي للتحقق من المحتوى الذي تقوم بنشره على موقعك بشكل مستمر.
  3. كما يمكنك الحصول على الكثير من المزايا عن طريق التسجيل المدفوع في الموقع.
  4. بالنسبة للتحقق من نسخ المحتوى ، يتيح لك موقع Copyscape خمس مرات من محاولات البحث المجاني يومياُ.

للدخول إلى موقع فحص المقالات Copyscape لمعرفة المحتوى المنسوخ إضغط هنا
وفي الختام سأذكر لكم أهم الأسئلة الشائعة التي طرحها صناع المحتوى على محركات البحث بشأن المحتوي المنسوخ وهي:
  • كيف أعرف أن البحث منسوخ؟
  • كيفية معرفة المقال حصري؟
  • ما هي طريقة كشف المقالات؟
  • كيفية فحص المقالة؟
وسأحاول أن أجيب على كل هذه الأسئلة في مقالات ومواضيع قادمة إن شاء الله.
وصلنا إلى النهاية
وكان كل هذا ما في جعبتي من معلومات عن
كيفية معرفة المحتوى المنسوخ
من خلال موقع فحص المقالات
نتمنى أن تكونوا قد اساتفدتم من الشرح
🌸 بأمان الله 🌸


Reviews of syriamatrix.blogspot.com
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات