القائمة الرئيسية

الصفحات

التكافل الاجتماعي في الإسلام ؟ بحث عن التكافل الاجتماعي pdf

التكافل الاجتماعي في الإسلام بحث عن التكافل الاجتماعي

التكافل الاجتماعي في الإسلام ، أنواع التكافل الاجتماعي ، أمثلة على التكافل الاجتماعي ، فوائد التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي في القرآن الكريم ، أحاديث عن التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي pdf
التكافل الاجتماعي في الإسلام
مرحبا بكم زوار ومتابعي مدونة syria matrix ، في هذه المشاركة المميزة سنشرح لكم كل شيء وبشكل مبسط عن التكافل الاجتماعي في الإسلام ، وسنقدم لكم أيضاً لمحة مختصرة عن معنى التكافل الإجتماعي في الإسلام لغة واصطلاحا ، كما سنقدم لكم أيضاً في هذه المشاركة بحث عن التكافل الاجتماعي pdf ، وسنتحدث في نهاية المقالة عن فضل التكافل الاجتماعي وفوائده للفرد والمجتمع.

معنى التكافل الاجتماعي في الإسلام لغة واصطلاحا

التكافل الاجتماعي في الإسلام ، هو التزام أفراد المجتمع وتضامنهم لمساعدة المحتاجين وإعانة المضطرين ، وهو من الأسس والركائز التي يقوم عليها بناء المجتمع الإسلامي ، ويرى الإسلام أن الإنسان في المجتمع هو شخص متواصل ورحيم ، ويجب أن يعيش حياة كريمة وفقاً لإنسانيته وتناغمه بإيمانه ، ولا يجب أن يعاني من الحرمان والإذلال ، وأن يعيش في رخاء وسلام.
إن التكافل الاجتماعي في المجتمع الإسلامي يكون كالجسد الواحد ، والذي عبر عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بقوله : "[ مَثَلُ المُؤْمِنينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ ، مَثَلُ الجَسَدِ الوَاحِدِ ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عِضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الجَسَدِ بِالْسَهَرِ وَالحُمَّى ]".

أنواع التكافل الاجتماعي

هناك نواعان أساسيان من التكافل الاجتماعي في الإسلام بين أفراد المجتمع وهما :

  • التكافل المعنوي
هو أن يشعر الفرد بالتضامن النفسي والأخلاقي مع باقي أفراد المجتمع المسلم ، وأن يفرح بأفراحهم ، ويحزن على آلامهم ، ويحبهم كما يحب نفسه.
  • التكافل المالي
وهو إنفاق المال والوقت في مساعدة المحتاجين ، للتغلب على ظروفهم المعيشية القاسية وتحسين أحوالهم المادية.

وهذان النواعان من التكافل الاجتماعي هما من أصل العبادة ، ويقومان على الإيمان بالله العظيم الذي هو من أعظم ضمانات استمراريتها ، لأنه في حين أن المسلم يعتمد بشكل متبادل على أفراد المجتمع الآخرين ، فإنه يشعر بذلك بسبب حبه وقربه من الله تعالى.

ويقول الله تعالى في كتابه الكريم : "[ وَمَا تُنْفِقوا مِنْ خَيْرٍ فَلَِأنْفُسِكُمْ وَمَا تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ الله وَمَا تُنْفِقُوا مِنْ خَيْرٍ يُوَفَّ إِلَيْكُمْ وَأَنْتُمْ لَا تُظْلَمُون ]".

وقال تعالى:"[ مَنْ عَمِلَ صَالِحَاً فَلِنَفْسِهِ ]".

لقد اعتبر الاسلام أن للفقراء والضعفاء الحق في حياة كريمة مثل الأغنياء ، ولم يسبق أن رأى في العجز البشري ذريعة لترك الناس وشأنهم في محاربة الجوع والألم والحرمان.

وهذا من المبادئ العامة للإقتصاد وتوزيع الثروة ، حيث يوزع المال على جميع أفراد المجتمع من الأغنياء والفقراء ، والقوي والضعيف.

يقول الله تعالى : "[ مَا أَفَاءَ اللهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ القُرَى فَلِلَّهِ وَلِلّرَسُولِ وَلِذِي القُرْبَى وَاليَتَامَى وَالمَسَاكِينَ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دَوْلَةٌ بَيْنَ الأَغْنِيَاءِ مِنْكُم ]".

كما يبدأ التكافل الاجتماعي في الاسلام من دائرة الأسرة ، استجابة لقوله تعالى : "[ وَأَولُو الأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ الله ]".

ويعتبر الاسلام أن الإنفاق على الأقارب من أعظم الصدقات وأعزها ، لأن الأفراد بحاجة إلى مساعدة بعضهم البعض في النفقات التي تفيد الفرد وتحافظ على حياته ، وتوفر له الثقة بالنفس في المستقبل.

ثم تتوسع دائرة التكافل الاجتماعي لتضم جميع أفراد المجتمع ، ولتحقيق ذلك تقول إنه من واجب الزكاة أن تكون في طليعة هذا التضامن وتسعى إلى تقوية التكافل تقويته في العبادة.

قال تعالى : "[ إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤلَّفَةِ قُلُوبَهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ الله وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ الله وَالله عَلِيمٌ حَكِيم ]".

لا يقتصر التكافل الاجتماعي على مسلم واحد فقط ، بل وصل إلى حد أنه يشمل كل من يحتاج عون ومساعدة ، حتى ولو كان من غير المسلمين ، لقوله تعالى : "[ وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينَاً وَيَتِيمَاً وَأَسِيرا ]" ، ولا يكون أسيراً إلا إذا كان عدواً ، وقال تعالى : "[ وَطَعَامَ الَّذِينَ أوتُوا الكِتَابَ حِلٌ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌ لَهُمْ ]".

التكافل الاجتماعي في الإسلام ، أنواع التكافل الاجتماعي ، أمثلة على التكافل الاجتماعي ، فوائد التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي في القرآن الكريم ، أحاديث عن التكافل الاجتماعي ، بحث عن التكافل الاجتماعي pdf
التكافل الاجتماعي في الإسلام

أمثلة على التكافل الاجتماعي

إن لكل مجتمع أساليبه الخاصة ، وله طرق مختلفة في تحقيق التكافل الاجتماعي بين أفراده ، وقد تختلف الأساليب والآليات حسب الظروف الإقتصادية التي يعيشها هذا المجتمع ، من حيث الغنى والفقر ، الناجمان غالباً عن ثراء البلد وعدمه ، وعلى المصادر الطبيعية التي توفر فرص العمل وعدمها ، بحسب مهارات وقدرات الأفراد.

إن مجتمعنا الإسلامي كغيره من المجتمعات ، مارس ومازال يمارس التكافل الاجتماعي بعدة أشكال ، حسب الظروف التي مر بها من حيث وعيه وثقافته ، واتصاله بالعالم الخارجي ، والإستفادة من تجارب الآخرين ، وأساليبهم في تحقيق تكافل إجتماعي.

تعتبر الزكاة ، والصدقة ، والأضاحي ، وأعمال البر بأشكالها المختلفة من المنطلقات الأساسية لتحقيق التكافل الاجتماعي والتضامن بين أفراد المجتمع ، إذ إنها عبادات حث عليها ديننا الحنيف ، ولا يكتمل دين المرء إلا بها ، لمن يجب عليه تطبيقها حسب الشروط الشرعية.

أهم فوائد التكافل الاجتماعي للفرد والمجتمع

يحتوي التضامن بين أفراد المجتمع على فوائد كثيرة ومنها:

  1. شعور الفرد بالأمان والطمأنينة والراحة داخل المجتمع الذي يعيش فيه.
  2. يعمل على زيادة ثقة الفرد بنفسه.
  3. يساهم في زيادة ترابط الناس بالمجتمع.
  4. يعمل على ترابط وتماسك المجتمع بشكل عام.
  5. يساعد المجتمع على الإستقرار والتقدم.
  6. ينشر الحب والتآلف بين أفراد المجتمع الواحد والمجتمعات الأخرى التي يعمها مفهوم التكافل الاجتماعي.
  7. يعمل على إشهار القدرات والمواهب المخفية لدى الأشخاص في المجتمع.

التكافل الاجتماعي في الإسلام ، أنواع التكافل الاجتماعي ، أمثلة على التكافل الاجتماعي ، فوائد التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي في القرآن الكريم ، أحاديث عن التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي pdf
التكافل الاجتماعي في الإسلام

التكافل الاجتماعي في القرآن الكريم

لقد تم ذكر التكافل بين الناس في القرآن بعدة مواضع ونذكر منها:

بسم الله الرحمن الرحيم

"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وآمنوا برسوله يؤتكم كفلين من رحمته"

( سورة الحديد / الآية 28 ).

"ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها"

( سورة النساء / الآية 85 ).

"وقد جعلتم الله عليكم كفيلا" ( سورة النحل / الآية 91 ).

"إذ يلقون أقلامهم أيهم يكفل مريم" ( سورة آل عمران / الآية 44 ).

"وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان"

( سورة المائدة / الآية 2 ).

"ذلك قولهم بأفواههم يضاهون قول الذين كفروا من قبل قاتلهم الله أنى يؤفكون" ( سورة التوبة / الآية 30 ).

"ولا تؤتوا السفهاء أموالكم التي جعل الله لكم قياما ، وارزقوهم فيها واكسوهم وقولوا لهم قولا معروفا"

( سورة النساء / الآية 5 ).

"ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله لا يكلف الله نفسا إلا ما آتاها"

( سورة الطلاق / الآية 7 ).

"مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة ، والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم ، الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله ، ثم لا يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى ، لهم أجرهم عند ربهم ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون"

( سورة البقرة / الآيات 261-262 ).

"الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله ، وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا"

( سورة النساء / الآية 37 ).

"ولا يحسبن الذين يبخلون بما آتاهم الله من فضله ، وأعتدنا للكافرين عذابا مهينا"

( سورة آل عمران / الآية 180 ).

"ما سلككم في سقر ، قالوا لم نكن من المصلين ، ولم نكن نطعم المسكين"

( سورة المدثر / الآيات 42-44 ).

وهناك الكثير من الآيات في القرآن الكريم ، التي تم ذكر التكافل الاجتماعي فيها لكن كتابتها تحتاج إلى بحث آخر طويل وعميق.

أحاديث عن التكافل الاجتماعي

تنبع عظمة الإنسان دائماً من إنسانيته وإحساسه باحتياجات الآخرين ومشاكل الآخرين ، والوقوف إلى جانبهم وتزويدهم بضروريات الحياة الطيبة الكريمة ، وهكذا كانت مسيرة وحياة نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم ، فقد شهد له الأعداء قبل المحبين ، وكان مثلاً أعلى في الدعوة إلى التكافل الاجتماعي ، وتحقيق التضامن الإنساني بين الأغنياء والفقراء ، حتى يعيش الجميع بكرامة وأمن وسلام ومحبة.

إن صور التكافل الاجتماعي في الإسلام كثيرة ويجمعها قول النبي صلوات الله وسلامه عيه "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".

وقد اهتم رسول الله صلى الله عليه وسلم إهتماماً كبيراً بالتكافل المعيشي ، ولذلك أطلق عليه البعض "داعية التضامن الاجتماعي الأول في تاريخ البشرية".

ومن توجيهاته الكريمة قوله عليه الصلاة والسلام "يا أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا الأرحام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام".

وقال عليه الصلاة والسلام "إن أسرع صدقة إلى السماء أن يصنع الرجل طعاماً طيباً ثم يدعو عليه ناساً من إخوانه".

كان إطعام الطعام من أحب الأعمال إلى الله عز وجل حيث جاء رجل إليه عيه الصلاة والسلام وقال: "يا رسول الله ، أي الناس أحب إلى الله؟ وأي الأعمال أحب إلى الله؟" ، فقال : "أحب الناس إلى الله أنفعهم للناس ، وأحب الأعمال إلى الله ، سرور تدخله على مسلم ، أو تكشف عنه كربة ، أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً".

التكافل الاجتماعي في الإسلام ، أنواع التكافل الاجتماعي ، أمثلة على التكافل الاجتماعي ، فوائد التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي في القرآن الكريم ، أحاديث عن التكافل الاجتماعي ، التكافل الاجتماعي pdf
التكافل الاجتماعي في الإسلام

التكافل الاجتماعي pdf

نقدم لكم كتاب التكافل الإجتماعي في الشريعة الإسلامية pdf ، تأليف د. محمد بن أحمد الصالح ، وهو من الدراسات الهامة التي ركز فيها المؤلف على الجانب المادي من جوانب التكافل الاجتماعي في الشريعة الإسلامية ، وأوضح التصور العام للملكية في الإسلام.

لتحميل أو قراءة الكتاب من مكتبة نور أشهر مكتبة عربية 

عبر هذا الرابط:

https://bit.ly/3xSExxJ

فضل التكافل الاجتماعي

وعن فضائل التكافل الاجتماعي في الإسلام ، قال باحث إسلامي : "إن من يساعد المحتاجين والمساكين ، ويطبق التكافل الإجتماعي عليهم ، سيفوز في الدنيا والآخرة ، ويكون أقرب من الله سبحانه وتعالى ، ويكتب مع الأبرار الصالحين ، الذين يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر".

مجالات التكافل الاجتماعي

يعمل دين الإسلام على منظومة من التشريعات التي تساهم في تحقيق التكافل الاجتماعي ومنها ما يلي :

  • البر والإحسان بالصغير والكبير في السن.
  • كفالة يتيم أو مسكين أو فقير.
  • الكفارات

تعتبر الكفارات في الإسلام فرض على كل مسلم قام بارتكاب المحظورات أو ترك بعض الواجبات ، مثل كفارة اليمين إذا حلف بالله ، وكفارة الفطر من دون عذر مقبول في شهر رمضان الكريم ، والمشهور في الكثير من الكفارات هو إطعام الطعام لعدد من المساكين.

  • الإستعارة

وهي أن يستعير الشخص شيئاً هو بحاجة إليه من شخص آخر بشرط أن يرده إليه ، وهي أحد أساليب التكافل الاجتماعي التي يحث عليها الإسلام.

  • الوقف

معنى الوقف هو أن يقوم المسلم بالتبرع بشيء ما للإستفادة منه لمدة زمنية محددة بوجه الخير ، مثل الأراضي الزراعية أو الشقق السكنية والمحلات التجارية.

  • الزكاة

وهي واحدة من أركان الإسلام الخمسة ، ولها أبعاد إجتماعي عظيمة منها :

  1. تزرع الرحمة والتعاطف والحب بين الناس.
  2. تزيد من أواصر المحبة والمودة بين الفقراء والأغنياء.
  3. تغلق أبواب واسعة من المفاسد والإنحرافات.

شاهد هذا الفيديو للأستاذ محمد السخاوى ، يشرح فيه بعض نصوص التكافل الاجتماعي في الاسلام.

وصلنا إلى النهاية وكان كل هذا موضوع عن التكافل الاجتماعي في الإسلام ، وأهميته في تطور المجتمعات وتقدمها.

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات