القائمة الرئيسية

الصفحات

تعرف على اسباب حرائق تركيا اليوم ومن هم المتورطين في إشعالها

اسباب حرائق تركيا اليوم

سبب حرائق تركيا اليوم ؟ تعرف على اسباب حرائق تركيا
سبب حرائق تركيا
حرائق تركيا اليوم ، يبحث الكثيرون من الأشخاص عن السبب الرئيسي لحرائق الغابات في تركيا ، ومن هم المتورطين في إشعالها ، ولا أحد يدري هل هي بفعل فاعل أم كوارث طبيعية؟

ماهو سبب حرائق تركيا اليوم ؟

الكثيرون من المواطنين الأتراك ، ومن بينهم الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان" ، شككوا بأن الحرائق المندلعة في تركيا لها صلة بالإرهاب ، وأن معظم الحرائق في الغابات التركية هي بفعل فاعل.

من هو المسؤول الرئيسي عن حرائق تركيا ؟

وبحسب خبر نشرته صحيفة "yeni şafak" التركية ، حول إعلان مجموعة تطلق على نفسها "أبناء النار" ، مسؤوليتها عن افتعال تلك الحرائق ، مؤكدةً أن تركيا لا تفهم إلا بهذه اللغة على حد وصفها ، لتثبت وبحسب مراقبين صحة تلك الشكوك.

من هم أبناء النار ؟

ابناء النار ، هم حركة كردية تابعة لحزب العمال الكردستاني "PKK" ، وبحسب صحيفة "يني شفق" ، فإن أبناء النار الإرهابية لديها سوابق عدة بافتعال الحرائق ، ضمن ما يطلق عليه "الإرهاب البيئي".
ووفق ما كشفت عنه قناة "TRT" التركية في تقرير لها ، ومنذ تسعينيات القرن الماضي ، اتخذ التنظيم من الحرائق استراتيجية إرهابية ، بهدف الإضرار بتركيا وتكبيدها خسائر ، حيث شهدت البلاد زيادة في الهجمات الإرهابية من هذا النوع.
كما واصل pkk عملياته في حرق الغابات القريبة من المدن ، بعد شل قدرة التنظيم داخل وخارج تركيا ، فضلاً عن تحييد عدد كبير من قياداته في سوريا والعراق.
في عام 2011 أضرم التنظيم الحرائق في غابات "فوتشا" بإزمير ، وأحرقوا الغابات في جبال "أمانوس" بين مدينتي هاتاي وكهرمان ، وفي 2020 ، أعلنت أبناء النار تبنيها لأعمال إضرام النار في الغابات القريبة من هاتاي وكهرمان مرعش وطرابزون.
وحرض إعلامي تركي علماني على إسقاط أردوغان بواسطة افتعال الحرائق الكبيرة وخلق الكوارث قائلاً :
"هل سيرحل أردوغان بالإنتخابات؟ برأيي لا لن يرحل ، لم أعد أرى إمكانية رحيل أردوغان من السلطة بالانتخابات ، ولا أرجح إمكانية حدوث انقلاب ، لم تعد توجد اليوم إمكانية لإحداث انقلاب عسكري ، برأيي أن عمل إنقلاب اليوم من الناحية التقنية صعب للغاية ، مالذي يمكن أن يحدث إذن كبديل عن الانقلاب؟ حتى يرحل أردوغان من السلطة يجب أن يتولد غضب شعبي كبير ، أو أن تحدث كارثة طبيعية أو زلزال كبير ، أو مصيبة بيئية كبيرة كسيل عارم أو كحرائق كبيرة جداً ، ليس حريق غابة واحدة فقط ، بل حرائق كالتي حدثت في استراليا وشملت أطراف البلاد ، مثل هذه المصائب والزلازل والحرائق التي تفتح لخسارة عدد كبير من الأرواح ، ولكن أهم ما يمكن أن يحدث هو أن تخسر تركيا عسكرياً في أي مكان.
وكان أردوغان قد توعد مفتعلي حرائق تركيا في حديث رسمي قائلاً :
"إيجاد من أحرقوا غاباتنا وحرق أكبادهم هو دين في رقابنا".
سبب حرائق تركيا اليوم ؟ تعرف على اسباب حرائق تركيا
حرائق تركيا اليوم
ويبدو أن التصريحات والشكوك تتزامن مع إجراءات ميدانية ، حيث أن الشرطة في أنطاليا ألقت القبض على شخصين تركيين يعتقد وقوفهما وراء الحرائق في منطقة "مانافجات" التابعة للولاية.
وفي أزمير غربي البلاد ، أعلنت السلطات إحباط محاولة افتعال حريق بالقرب من ثكنة عسكرية ، عندما حاول مجهولان اثنان إضرام النار قربها.
وفي أنقرة اعتقلت السلطات التركية عدة أشخاص حاولوا إشعال الحرائق في غابات العاصمة.
وكان كل هذا ما عزز شبهات أن التنظيم الإرهابي هو مفتعل الحرائق.
وعلى الرغم من اندلاع الحرائق في السنوات السابقة ، إلا أن المشهد اليوم في تركيا يبدو مختلفاً ، بسبب اتساع الرقعة التي تلتهمها النيران ونشوبها بولايات عدة ، مما دفع دول عدة في إرسال طائرات تساعد في إخماد الحرائق ، فضلاً عن مشاركة أهلية وفرق تطوعية من بينها عرب سوريون.
وكانت السلطات التركية قد أعلنت عن مقتل أكثر من ثمانية أشخاص وإصابة العشرات ممن تأثروا بحروق ومن تأثير الدخان ، كما أعلن الرئيس التركي عدداً من الولايات منكوبة جراء الحرائق المندلعة في البلاد.

لمحة عن حرائق الغابات التركية

اندلعت عدة حرائق غابات متفرقة في جنوب غربي تركيا ، بتاريخ 28 يوليو تموز الماضي ، وللأسف لا أحد يستطيع الحديث عن أرقام دقيقة حول المساحات التي التهمتها النيران ، لأنها لاتزال مشتعلة حتى يومنا هذا ، وعمليات الإطفاء والإنقاذ لازالت مستمرة في 5 مدن تركية.
ووفقاً لتقديرات أولية لجمعية الحراج التركية ، فإن الحرائق التهمت أكثر من 10 آلاف هكتار من أراضي منطقة "مانافجات" وحدها ، وقضت على 5 هكتارات تقريباً من أراضي الغابات في تلك المنطقة ، وشردت الآلاف من بيوتهم ، كما تعطلت حركة السياحة في تلك المناطق.

شاهد بالفيديو لحظة القبض على مفتعلي الحرائق

هذا الفيديو اخترناه لكم يوثق لحظة القبض على أشخاص متورطين في حرائق الغابات من قبل رجال الشرطة التركية.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات